الاكاديمية الرياضية العراقية

المنتدى العلمي الرياضي
اليوم هو الاثنين يوليو 16, 2018 2:51 am

جميع الأوقات تستخدم التوقيت العالمي




إرسال موضوع جديد  الرد على الموضوع  [ مشاركة واحدة ] 
الكاتب رسالة
مشاركةمرسل: الثلاثاء فبراير 13, 2018 7:49 am 
غير متصل
أعضاء الاكاديمية
أعضاء الاكاديمية
صورة العضو الرمزية

اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 9:12 am
مشاركات: 100
تنمية و تطوير العدائين الشباب في منافسات عدو سباقات السرعة و الحواجز :
أستاذ سفاري سفيان .


عند تصميم البرنامج التدريبية لتطوير و تنمية العدائين الشباب لسباقات عدو السرعة و الحواجز يجب عند وضع هذه البرامج أن نبدأ مع المبادئ الأساسية لإختيار الموهبة لهاته المنافسات , حيث أن الإعتبارات الأولية من الإنتقاء الرياضي من عدة خصائص مثل : الطول, الوزن, وطول الساقين و الذراعين فضلاً عن التنسيق الحركي والإيقاع والتي هي ضرورية لأداء تمارين التنسيق الحركي و خاصة في منافسات عدو الحواجز .و التي تلعب دور مهم لهؤلاء العدائين من ناحية العمر التدريبي و سنوات المشاركة في المنافسات الرسمية و كذلك بعد مرورهم بعدة سنوات من التخصص عدو سباقات الحواجز و التي تعد أمر مهم لتحقيق مستوى عالي من التنسيق الحركي .
ومن المفيد أيضاً للعديد من المدربين أن تكون لديهم عملية التقييم من خلال إجراء الإختبارات النفسية – لمعرفة مختلف الأهداف وميول هؤلاء العدائين و الإهتمام و الدوافع الرياضية بشكل عام لديهم – و عملية الإنضباط لديهم على وجه الخصوص من ناحية التدريبية.
حيث وجب الأخذ بتخطيط العملية التدريبية بعين الإعتبار الإختلافات الموضوعية والآثار الناجمة من تخطيط هذه الوسائل التدريبية و من أساليب التدريب لتطوير تكنيك ( فن الأداء ) لركض سباقات الحواجز بالخصوص , و هذا بسبب فرض الإنضباط التقني ( تكنيك- فن الأداء ) المركب و المعقد من هذا القبيل كما هو ملاحظ في تكنيك تجاوز الحواجز , حيث هو في غاية الأهمية لأداء الحركات التقنية ( تكنيك – فن الأداء ) بشكل صحيح و متقن , و في الوقت نفسه عندما يكون تدريب و العمل مع العدائين المبتدئين فمن المهم أيضا تجنب فرض التخصص الدقيق و زج هؤلاء العدائين في دورات تدريبية مكثفة جداً و هذا لعدم توصل هؤلاء العدائين بعد لإكتسابهم اللياقة البدنية المناسبة والنضج أو الإعداد النفسي المطلوبة و المفروض لهذا النوع من الأداء التدريبي. و في سنوات بداية الثمانينات كانت هناك بعض التجارب في عملية الإنتقاء للعديد من الخبراء سباقات عدو السرعة و الحواجز و نذكر منهم المدرب (سانتياغو أنتوني: 1983 ) حيث قام بإختيار إثنين من العدائين الشباب من المدرسة الوطنية و البطولة الوطنية للأصاغر الإسبانية , حيث أن نتائج هاذين العدائيين في ذلك الوقت لم تكن في الواقع إستثنائية بالنسبة لأقرانهم .


حيث ان العداة الناشئة ( أليوسكا لوبيز بيدروسو) تحصلت على المركز الثالث في منافسات الحواجز , في حين أن العداء الناشئ (إميليو فال ألفاريز) تحصل على المركز الثالث لسباق 110 حواجز و المرتبة الثانية في سباق 400 متر حواجز , ما يهمه في الأمر كان هناك إنسجام و تنسيق حركي في الأداء من طرف العدائين, و بإستخدام و تطبيق البرنامج التدريبي الموصوف أدناه و بحلول سنة 1987 اي بعد تدرب أربعة سنوات ( دورة تدريبية أولمبية ) فقد حقق كل منهما نتائج جيدة عند المشاركة في المنافسات الدولية حيث أن العداء (أليوسك) ركض و حقق رقماً قياسياً عالمياً أنذاك و الذي بلغ 12.84 لسباق عدو 110 متر حواجز رجال , أما العداءة (إيمييو ) قد سجلت رقماً قدره 13.76 لسباق عدو 100 متر حواجز سيدات .
حيث تم زج و ضم هاذين العدائين الناشئين إلى مجموعة من العدائين الشباب (أربعة فتيات و ثلاثة فتيان) حيث كانت عينة التدريب مختارة وفقاً لما ذكرنا أعلاه من الإعتبارت و المؤشرات التدريبية و عملية الإنتقاء , حيث كان تصميم البرنامج التدريبي و الذي مدته أربع سنوات من الخطة التدريب , وهذا على أساس الجمع من إثنين من فعليات منافسة العدو , و إثنين من منافسات القفز و الوثب و منافسة واحدة من الرمي , حيث كان هذا البرنامج التدريبي متعدد الجوانب و قد شمل العديد من الأنواع المختلفة من التمارين , حيث كان في مضمون هذا البرنامج التدريبي خلال السنتين الأوليين كانت أهدافه كالتالي :
-أ- لإنشاء و تنمية و تثبيت القوة المميزة بالسرعة الخاصة بالساقين و مع إختيار أقوى و أفضل ساق للعدائين – التركيز على إنجاز و أداء لتدريبات الوثب العمودي من الثبات .
-ب- التركز على إكساب العدائين القوة العضلية العامة و القوة العضلية الخاصة بالساقين و كذلك سرعة الأداء و السرعة الحركية منأسفل الجيم و التى تكون خاصة في الساقين و هذا بتمارين الوثب و القفز الافقي و الى الأمام و كل تمارين الوثب المعروفة .
-ج- و لتعزيز و تنمية قوة عضلات الذراعين و الكتفين و الجذع وجب التركيز على تمارين الرمي .
و لتطوير القوة العضلية العامة ليكون المردود المثالي لأداء العدائين التركيز على مجموعة متنوعة من التمارين بما في ذلك تمارين الألعاب و تمارين مع الزميل و الشريك , و تمارين السحب و الشد بالحمل بالتقابل مع الزميل و الشريك ، و تمارين الرمي بكرات الطبية و بالكرة الحديدية أو بالرمح أو بالقرص اي بمختلف الأدوات. و يكون هذا الأداء معتدلاً من ناحية الشدة و التى تكون معدلة تماشياً مع وزن جسم هؤلاء العدائين الناشئين .
حيث وجب تثبيت ذلك من ناحية أن هؤلاء العدائين الناشئين لا يمكن لهم بداية البرنامج التدريبي الذي يحتوي على أكثر....! من ناحية تمارين أحجام كبيرة و التى يجب الوصول إليها في المستقبل و الذي يصل إليها الكائن الحي عند مرحلة النضج البيولوجي الكامل .
ومع ذلك وجب على هؤلاء العدائين الناشئين أداء تمارين التكنيك ( فن الأداء ) (العدو و حواجز) لعدة مرات و في رأينا الخاص أنه أوجدت أن تكرار نفس الأداء إلى حد إستنفاد كامل جهدهم ( حتى التعب ) يكون هناك إتقان مثالي لتكنيك الأداء العدو و الحواجز. حيث يكون التدريب على إرتفاع هذه الحواجز بمقدرا إرتفاع 0.7 متر خاص بالفتيات و عند الفتيان 0.91 متر , حيث أجريت هذه التمارين على العشب بعد فترة الإعداد العام من التدريبات .
و قد شملت هذه الفترة تدريبات فعاليات سباق 400 متر حواجز مثل تمارين العدو على مسافات مختلفة و متنوعة و بإستخدام من 5-7 أو حتى 09 خطوات بين الحواجز . حيث أن هذا النهج التدريبي يساعد على تطوير مختلف القدرات الحركية و كذلك مختلف القدرات البدنية مثل : التحمل العام- التحمل الخاص , و إيقاع خطوة بين الحواجز . وكان هذا النهج التدريبي أيضاً مفيد جداً في تطوير العدائين من ناحية التحفيز و الإرداة الذاتية . و حيث كان ضرورياً لأن جميع العدائين كانوا في مجموعة عدائين متخصصين لسباقات الحواجز و التى تعد جد مهمة في حياتهم المهنية المستقبلية .

و في الجزء الثاني من البرنامج التدريبي أي (حتى عام: 1987) بدأ هؤلاء العدائين الشباب في مرحلة التخصص الرياضي , و قد شملت خطة التدريب قوة في التدرب و الأداء مع الزيادة في الحمولة التدريبية , و التى شملت تمارين السرعة القصوية و تمارين القوة العضلية الخاصة بالساقين و تمارين القفز و الوثب لكلتا الساقين. و في هذا النسق التدريبي تم تطوير مرحلة تدريبية نموذجية , حيث كان في الدائرة التدريبية الكبرى (ماكرو سيكل) لتدريبات هؤلاء العدائين أداء تمارين خاصة مع الحواجز إرتفاعها منخفض وعالي في كل من سباق عدو 100/110 متر و سباق عدو 400 متر حواجز مع التركيز على الأداء من ناحية التكنيك ( فن الأداء ) , حيث كل هذا تم إجراءه ( التمارين ) على سطح معشوشب و هذل بعد مرحلة التحضيري العام و كان أداء هذه التمارين مع 5 أو 7 أو 9 خطوات محسوبة بين الحواجز , أما في الدائرة التدريبية الكبرى (ماكروسيكل) الثانية كان تدريب هؤلاء العدائين بالتركيز على التخصص في المسافة .

_________________
الكابتن أ سفاري سفيان .
sefianeseffari@yahoo.com
sefianeseffari@mail.com
عضو الاكاديمية الرياضية العراقية .
الأمين العام للمركز العربي للمدربين .


أعلى
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد  الرد على الموضوع  [ مشاركة واحدة ] 

جميع الأوقات تستخدم التوقيت العالمي


الموجودون الآن

المتصفحون للمنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 10 زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
cron
بدعم من phpBB® Forum Software © phpBB Limited