الاكاديمية الرياضية العراقية

المنتدى العلمي الرياضي
اليوم هو الاثنين مايو 28, 2018 5:16 am

جميع الأوقات تستخدم التوقيت العالمي




إرسال موضوع جديد  الرد على الموضوع  [ مشاركة واحدة ] 
الكاتب رسالة
مشاركةمرسل: الجمعة فبراير 02, 2018 1:25 pm 
غير متصل
أعضاء الاكاديمية
أعضاء الاكاديمية
صورة العضو الرمزية

اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 9:12 am
مشاركات: 100
بناء العملية التدريبية الرياضية :
أ.سفاري سفيان .2018.


يتم البناء العقلاني لعملية التدريب الرياضي على المدى الطويل على أساس العوامل الرئيسية التالية:
- حدود العمر الأمثل للمتدرب والتي يتم في حدودها تحقيق أعلى النتائج الرياضية مع الرياضة المتخصص فيها من طرفه .
- المدة الزمنية لتدريب المنهجي لتحقيق هذه النتائج.
- التركيز الأساسي للتدريب في كل مرحلة من مراحل التدريب طويلة الأجل.
- عمر المسموح الذي بدأ فيه الرياضي التخصص التدريب الرياضي أو الفعالية التي تنبؤ بالتخصص بها في المستقبل والعمر البيولوجي الذي بدأ فيه التدريب الخاص لهذه الفعالية سواء كانت ( فرقية – فردية ) .
- السيمات الفردية " الفروق الفردية " للرياضيين و التي تواكب وتيرة نمو المهارات الخاصة به .
الوضع المثالي لهيكلة العلمية التدريبية :
وتستند عملية التدريب والمسابقات الطويلة الأمد للرياضي إلى الأحكام المنهجية التالية:

1. مبدأ أولوية الحمل التدريبي الأولي قبل الحمولة التدريبية الموالية له :
حيث أن هذا نظام يضمن الإستمرارية العقلانية للمهام والوسائل والأساليب والأشكال التنظيمية للتدريب لجميع الفئات العمرية على حد سواء. و الذي بدوره يكون المعيار الرئيسي لفعالية التدريب على المدى الطويل و التي تتمثل في النتيجة الرياضية التي تحققت في الحد الأمثل للسن لهذه الرياضة المتخصص فيها من طرف المتدرب .

2. التوجه المستهدف للحمولة التدريبية فيما يتعلق بتحقيق أعلى المهارات الرياضية في عملية إعداد و التحضير والتي تكون على مستوى جميع الفئات العمرية و السنية .

3. النسبة المثلى (التناسب) من مختلف جوانب إستعدادات الرياضي خلال سنوات عديدة من التدريب و هذا لمراحل التحضير و التطوير لهاته الإستعدادات الخاصة به .

4. الزيادة المطردة في حجم الحمولات التدريبية العامة والخاصة, وهي النسبة التي تتغير بإستمرار في إتجاه زيادة حجم التدريب الخاص فيما يتعلق بالحجم الكلي للموسم التدريبية ( سنة تدريبية ميلادية واحدة ) , وبالتالي يكون هناك تقليص حجم التدريب العام.

5. زيادة تدريجية في حجم وشدة التدريب والأحمال التنافسية. و التي يجب أن تبدأ عند بداية كل دائرة تدريبية موسمية سنوية سنة وتنتهي بأن يكون هناك مستوى عالي من الأحمال التدريب مقارنة مع الفترة المقابلة من الدائرة التدريبية الموسمية السابقة.

6. الإلتزام الصارم في التدرج لإستخدام الأحمال التدريبية والمنافسة, خصوصاً في فصول الدراسية و هذا بالخصوص مع الأطفال والمراهقين الذين معنيين بالعملية التدريبية , و لا تكون هناك زيادة لحمولة التدريب الشامل إلا إذا كانت الأحمال التدريبية والمنافسة في جميع مراحل عملية التدريب الرياضي طويلة الأجل متوافقة تماماً مع العمر الزمني والقدرات الفردية لهؤلاء الرياضيين. إن التطوير المتزامن و الذي يكون لجميع القدرات البدنية للرياضيين في جميع مراحل إعداد طويلة الأجل مع التنمية ذات الأولوية من الصفات الفردية في الفترات الحساسة لنمو و التطور لدى هؤلاء الرياضيين , يتم تحديد التوجه التفضيلي لعملية التدريب مع الأخذ بعين الإعتبار الفترات الحساسة لتطوير مختلف القدرات البدنية و خاصة منها الأساسية ( قوة عضلية – سرعة – تحمل – قدرة الحركية ) .
و بالخصوص و التي وجب عدم إهمالها لتنمية و تطوير في العلمية التدريبية هي القدرات البدنية و قابليات الحركية الخاصة : من ( نمو – الوزن – صرف الطاقة القصوية – سرعة – القوة المميزة بالسرعة – التحمل الدوري التنفسي " القدرات الهوائية " – تحمل السرعة – القدرات اللاهوائية – مرونة – التنسيق الحركي – التوازن ) .
وفي الوقت نفسه, من المستحسن تطوير تلك القدرات البدنية التي العديد من المدربين و الرياضيين لا يوجهون لها الإهتمام الكبير لتطورها بشكل نشط و مثالي في الوقت الراهن , و حتى إن كان هذا الإهتمام موجود فإنه يكون موجه لقدرة بدنية واحدة فقط و يغلب على القدرات البدنية الأخرى . ومن المهم بصفة خاصة مراعاة التناسب في تنمية القدرة على القدرات البدنية من التحمل والسرعة بالوجه العام , والقدرة على التحمل العام والقوة العضلية بشكل خاص, أي أن تلك القدرات البدنية والتي تقوم على مختلف الآليات الفسيولوجية والفترات الحساسة لعملية النمو و التطور للفتيات من تكوين هاته القدرات البدنية تحدث قبل عام واحد مقارنة عند الفتيان. وإستناداً إلى الأحكام المذكورة أعلاه يجري التخطيط الأمثل (التخطيط و البرمجة الهيكلية) لعملية التدريب الرياضي الطويلة الأمد , مما يكفل هذا تهيئة الظروف اللازمة لتحقيق القدرات الموضوعية للرياضيين الشباب. و عند بناء عملية تدريب متعدد السنوات يجب أن يكون هناك تركيز على الحد الأمثل للعمر التدريبي لتحقيق أعلى النتائج المرجوة , حيث أن هذه المبادئ التوجيهية هي بيانات تبين الرياضيين المتأهلين للتصفيات النهائية عند المشاركة في الألعاب الأولمبية و البطولة العالمية لتخصص الرياضي الممارس من طرفهم سواءً ( فرقية- فردية ) في معظم الألعاب الرياضية و التي تكون بكمية مستقرة. ومع ذلك مع مرور الوقت للعملية التدريبية قد تتغير هذه الحدود العمرية بسبب ظروف معيشية اليومية أفضل من الأسرة و المحيط المعاش فيه من المدرسة و الحي وما إلى ذلك. حيث تحتاج هذه الهيكلة إلى إجراء تعديلات عليها, وكقاعدة عامة يمكن للرياضيين القادرين تحقيق أول نجاحات كبيرة في حدود 4-6 سنوات من بدء العلمية التدريبية لديهم , وأعلى الإنجازات على المستوى العالي ( أبطال عالميين ) بعد 7-9 سنوات من التدريب المتخصص لديهم .

_________________
الكابتن أ سفاري سفيان .
sefianeseffari@yahoo.com
sefianeseffari@mail.com
عضو الاكاديمية الرياضية العراقية .
الأمين العام للمركز العربي للمدربين .


أعلى
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد  الرد على الموضوع  [ مشاركة واحدة ] 

جميع الأوقات تستخدم التوقيت العالمي


الموجودون الآن

المتصفحون للمنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
cron
بدعم من phpBB® Forum Software © phpBB Limited