الاكاديمية الرياضية العراقية

المنتدى العلمي الرياضي
اليوم هو الاثنين يونيو 25, 2018 11:40 am

جميع الأوقات تستخدم التوقيت العالمي




إرسال موضوع جديد  الرد على الموضوع  [ مشاركة واحدة ] 
الكاتب رسالة
مشاركةمرسل: الاثنين مارس 12, 2018 8:19 am 
غير متصل
أعضاء الاكاديمية
أعضاء الاكاديمية
صورة العضو الرمزية

اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 9:12 am
مشاركات: 100
النوع الخاص من السرعة التي يجب ان تكون في تدريبات ومنافسات الرمي(دفع الكرة الحديدية-رمى القرص-الإطاحة بالمطرقة-رمى الرمح):
الاستاذ سفاري سفيان . 2017.
عضو الالكاديمية الرياضية العراقية .

صورة

-1- مقدمة :
إن سرعة الإطلاق أو خروج الأداة ( قرص – رمح – مطرقة – جلة ) في فعاليات الرمي المختلفة و المعروفة في رياضة ألعاب المضمار و الميدان يجب أن تتحقق السرعات التي هي أعلى بكثير من تلك التي تحققت في سباقات العدوا السرعة و الوثب القفز . حيث أن المجموعة من السرعات التي يجب أن تتحقق لأداء على مستوى عالي لهؤلاء الرياضيين و التي تقدر في منافسات دفع الكرة الحديدية ( رمي الجلة ) و التي تصل إلى سرعة إطلاق 13.50 متر /ثانية.و في منافسات رمي الرمح و التي تصل إلى سرعة 31.50 متر/ ثانية. من الكلام المذكور سلفاً من ناحية الأرقام المحقق في هذه السرعات فإن السرعة الحركية تعتبر أكبر مؤشر في فعاليات الرمي هذه .

و حيث أن مبدأ الحركي في منافسات الرمي طبعاً ليست ذات الحركة الوحيدة المتكررة و لكن هي ذات الحركة الغير الوحيدة , أي أن تكون هناك حركات غير متشابة و متسلسلة و غير متكررة و التي تكون مركبة من سلسلة حركية و التي يجري فيها تسارع حركي ( تعجيل السرعة ) إلى أعلى سرعة ممكنة. و بطبيعة الحالة يجب تسريع مختلف المجاميع العضلية للأطراف المشاركة في الأداء الحركي الخاص بهذه فعالية الرمي و التي متباينة و مختلفة من جانب تكنيك ( فن الأداء ) هي مختلفة جداً من حيث وزن الأداة بين الرجال وسيدات: 7.26 كلغم ( هذا بالنسبة للرجال لوزن الأداء للإطاحة بالمطرقة و دفع الكرة الحديدية – الجلة - ) و 600 غرام ( و هذا بالنسبة للسيدات لوزن الرمح ). و هنا يكون إختلاف جوهري في سرعة الأداء .

و كما ذكر بعض المتدخلين من الإخوة المتخصصين من أساتذة أو مدربين أن كل فعالية تطلب سرعة حركية خاصة بها و هذا طبعاً تماشياً مع الأداء الحركي الخاص بها , حيث أن فعاليات رمي الرمح تكون كما ذكرنا بان سرعة الأداء فيها هي أسرع من كل الفعاليات الرمي الأخرى حيث أن السرعة الديناميكية القصوية هي المهم في هذه الفعالية المتخصص فيها و هذا للخروج الأداء من يد الرامي و لا ننسي سرعة العدو التي يجب أن يكتسبها الرياضي عند العدوا في رواق الرمي و التي تكون هذه السرعة في التدريبات محصورة ما بين 30 إلى 35 متر و التي يجب التركيز عليها , أما الأطراف العلوية ( عضلات الذراع و الكتفين و عضلات الظهر ) يجب أن تكون كما ذكر سلفاً سرعتها متسلسلة و متكاملة فيما بينها .

أما منافسة الإطاحة بالمطرقة و رمى القرص التي تتطلب السرعة الدورانية على محور الجسم الرياضي و التي التركيز عليها و التي تكون كوحدة واحدة متكاملة و بأداء متفاني من حيث الدقة و الخفة و التي يجب التركيز عليها في مختلف تدريبات هذه الفعالية و خاصة التوازن لسرعة الدوران , أما منافسة دفع الكرة الحديدية ( رمي الجلة ) و التي يجب أن تكون فيها سرعة الحركية لنقل جسم الرياضي لمسافة تقدر 2.00 متر فقط لعمل قوة مساعدة لخروج الأداء من يد الرامي و هذا طبعا بتدريبات عالية الكثافة مع إقرانها بتمارين الدقة و التوازن لهذه السرعة المؤدية مع سرعة الأطراف العلوية من ( عضلات الذراع و الكتفين و عضلات الظهر ) و التي يجب أن تكون كذلك بنفس النمط الذي يكون في فعالية الرمح المذكورة سلفاً . و التى حيث أن بلغ متوسط سرعة الإطلاق للفائزين بالميداليات 3- 1في بطولة عالم لألعاب المضمار و الميدان سنة 2009 حيث كانت ( 13.93 متر/ ثانية ) كان أعلى من الرياضيين في المراكز 4-8 و التي كانت بسرعة قدرت ( 13.76 متر/ ثانية) . و هذا يبين أهمية السرعة الحركية للأداء و التى تكون بقوة و بسرعة.

و حيث أن الملاحظ في منافسات رمى الرمح وفقا لقوانين الفيزياء أن سرعة الإطلاق لمختلف الأدوات و التي تكون لها أكبر تأثير على المسافة التي يتم تحقيقها في أي حدث من منافسات الرمي , هذا هو على حد سواء توجيه و الهدف التدريبي الصحيح في هذه. لذلك فإن سرعة الإطلاق ينبغي دائماً أن تكون على أقصى قدر من القيم المؤدية و ينبغي أن تكون عامل مهم من المؤشرات الأخرى المساعدة في تحديد النتيجة النهائية.

عندما نستخدم كلمة السرعة في هذه المنافسة المتخصص فيها ( رمى الرمح ) نحن نتحدث من حيث سرعة التعجيل و تردد هذا التسارع و سرعة زمن رد فعل عند الإطلاق. إن تحقيق قيم سرعة الإطلاق و التي تكون عالية في أي منافسة من منافسات الرمي تتطلب تسارع حركي كبير و سلسلة سرعات الحركية للأطراف المشاركة في الرمي من جسم الرياضي.
حيث يمكننا أن نلاحظ و أن ننظر إلى المراحل الحركية الثلاثة التي تسهم في سرعة الإطلاق في منافسات رمي الرمح كالتالي:

 مرحلة الأولى مرحلة تعجيل سرعة العدوا في رواق العدوا للرمي و التي تتكون من 8 إلى 12 خطوة و هذا بمتوسط سرعة لرياضي المستوى العالي ما بين (06 إلى 07 متر / ثانية) .
 مرحلة الثانية مرحلة التهيؤ لرمي و التي تتميز بخطوة إيقاع و التي تكون بخمس خطوات حيث طول خطوة الإسناد للسيدات تكون بمتوسط 1.60 إلى 1.90 متر و بالنسبة للرجال تكون بمتوسط 1.80 إلى 2.00 متر.
 المرحلة الثالثة و هي مرحلة مرحلة التسارع النهائية و التي تكون فيها السرعة في أقصى مستوى لها و هذا طبعاً قبل خطوة الكبح مباشرة لخروج الأداة ( الرمح ) من يد الرامي.


حيث يوضح الشكلان المرفقان رقم 01 و 02 توقيت و السرعة الحركية المتتالية المتسلسلة لمختلف أعضاء جسم الرياضي و الفرق الملاحظ في المسافة المحققة و هذا بعد تغير السرعة الحركية لمختلف أعضاء الجسم لنفس الرياضي . و التي تظهر منحنيات سرعة هذه الحركات و التي كانت بزيادة مستمرة في السرعة الأداء, و حتى يتم تحقيق أقصى سرعة في مرحلة الإطلاق و خروج الأداة ( الرمح ) من يد الرامي. حيث يمكن للسرعات الإطلاق سواءً في منافسات رمي المرح أو فعالية الرمي الأخرى ( القرص – المطرق – دفع الكرة الحديدية ) و التي تصل مستوياتها بأعلى درجات في منافسات رمي المرح بالقيم التالية:

عند الرجال: تصل إلى سرعة إطلاق حوالي 32.00 متر / ثانية و بمتوسط سرعة تقدر ( 115 كلم / ساعة).
عند السيدات: تصل إلى سرعة حوالي 28.00 م / ثانية و بمتوسط سرعة تقدر ( 100 كلم / ساعة).

_________________
الكابتن أ سفاري سفيان .
sefianeseffari@yahoo.com
sefianeseffari@mail.com
عضو الاكاديمية الرياضية العراقية .
الأمين العام للمركز العربي للمدربين .


أعلى
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد  الرد على الموضوع  [ مشاركة واحدة ] 

جميع الأوقات تستخدم التوقيت العالمي


الموجودون الآن

المتصفحون للمنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 5 زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
cron
بدعم من phpBB® Forum Software © phpBB Limited