اليوم هو الجمعة مارس 06, 2015 3:56 pm

جميع الأوقات تستخدم GMT




إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 2 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: تطوير الذكاء التكتيكي للاعب الكرة الطائرة
مشاركةمرسل: الثلاثاء يناير 08, 2013 5:09 pm 
غير متصل
مدير الموقع
مدير الموقع
صورة العضو

اشترك في: الأربعاء ديسمبر 30, 2009 7:56 pm
مشاركات: 871
مكان: أبو ظبي
تطوير الذكاء التكتيكي للاعب الكرة الطائرة

الدكتور سعد حماد الجميلي

جريدة التربية الرياضية / أكاديميات / العدد 6 الأحد 16/12/2012م

صورة[/ur[url=صورة

أن سلوك اللاعب بالمهارة العالية يبين استقلالاً واستخداماً لمجموعة من الحركات التي تساعد في تنفيذ المهارات الفنية بالصورة المتسلسلة ( هذا الإستخدام للمهارات المتتابعة هو أساس للعب الفريق : مالو 1969 ) . إن هذه الإستمرارية والتعاقب للحركات في اللعبة هو الإستجابة الفردية للاعب الذي تواجهه مشكلة في مواقف معينة ومفترضة , لو كان اللاعب لا يحتاج إلى تركيز الإنتباه وقدرته العقلية عند أداء هذه المهارات الفنية , فأنه ستكون لديه القدرة على التركيزلتنفيذ الواجبات التكتيكية الأكثر تعقيداً وصعوبة .
( هذه المجموعات من الحركات سوف توجه بالإحساس الحركي والإدراك الحسي : كاردينال بولون , كارون 1975 ) . من الضروري بعد هذه المرحلة في تطور اللاعب أن يكون قادراً على استيعاب المعلومات وبثقة عالية , بالتعاون مع زملائه وتوثيق الصلة فيما بينهم , وكذلك مع الخصم فيستطيع أن يبديفي الوقت المحددواجباته الهجومية والدفاعية جميعها , وأن يكون رد فعله للموقفأو الكرة جيداً وصحيحاً بعيداً عن الأخطاء الوارد حدوثها أثناء تنفيذ الحركات والمعلومات الوثيقة الصلة بالموضوع التي يمكن ترجمتها لقراءة المفاتيح التي يمكن ترمز إلى الهدف التكتيكي للاعب قبل أن يلعب الكرة . أن كل موقف تكتيكي في حالة اللعب يخلق مشكلة ( فرقية أو جماعية ) أكثر مما هي فردية .
وهكذا فأن موقف اللعب هو نتيجة للتصرف مع الكرة والإستجابة الحركية للاعب , وفي هذه اللحظةالمحددة ( المعينة ) تمكن حل مشكلة تكتيكية مؤقتة لخلق تسلسل جديد لموقف لعب متغير ومختلف , والتي سوف تتجسد خلال تعاملات مباشرة مع الكرة .
أن دور المدرب في هذه الحالة أن ينقل المهارة إلى المهارات الحركية الأخرى المتصلة, وأن يقدم الإستعمال المناسب في مواقف اللعب المتعددة , وكل هذه التعاملات الحركية بحيث تكون متشابهة في الألعاب الرياضية على شكل حركات معقدة نسبياً وتستلزم مهارات مبرمجة , وذلك أثناء المباراة يجب أن تكون برمجية الإستجابة الحركية المناسبة لمتطلبات الموقف الجديدالذي سوف يعتمد على جمع الخبرة والمعلومات التي صلة وثيقة في تنفيذ الموقف الجديد لأداء المهارة , وهذه المعلومات تم استلهامها من الحالات التالية : اتجاه مسار وسرعة ومكان طيران وهبوط الكرة , مكان اللاعبين وتعاونهم فيما بينهم , مكان تصرفات لعب الخصم , الظروف الخارجية المؤثرة مثلاً ( النتيجة , التحكيم , مستوى المباراة , الإضاءة , المتفرجين , نوع الملعب , ارتفاع السقف ...إلخ ) , نوع الهدف التكتيكي للاعب الذي ينوي لعب الكرة به . اللعب في موقف اللعب يجب أن يرى فقط أشياء كثيرة تؤثر على استجابته للعب , ويجب أن يكون بإدراك حسي كامل , يختار الموقف الجيد ويهمل ما دون ذلك في أقصر وقت ممكن في جميع الفرق الرياضية . يجب تهيئة الإستجابة الحركية مما يحدث أثناء اللعب , وهكذا تعطي أهمية خاصة للإدراك الحسي لمتطلبات المواقف الواجب تنفيذها أثناء المباراة .
ويجب أن تكون الظروف التي يتم صنعها بواسطة المدرب فستعمال مهارات مشابهة أو مطابقة لظروف المباريات , كما ويجب ان تكون متضمنة ( السرعة – التنفيذ – الإيقاع – التوجيه الزماني والمكاني – العلاقة بالزملاء – المعلومات عن الخصم تحت ظروف التنافس بغشراك أكثر عدد ممكن من اللاعبين بالواجبات التكتيكية ) .
أن التعاون والتزامن والإشتراك بين اللاعبين يعد ضرورياً وأساساً لتحليل الواجب وتنفيذه . وهذه الظروف تقتضي من اللاعب أن يعمل تحليلاً سريعاً للموقف , ويتخذ قراراً جازماً معتمداً على إختيار الوسائل تبعاً لكل من الزملاء والخصم .
لخلق ظروف مباراة فعلية في التدريب يستطيع المدرب أن يناور ويتلاعب بواحد أو اكثر من المتغيرات التالية : غدخال المهارات الفنية جميعها في تسلسل المهارات الحركية , زيادة صعوبة ( المهمة ) الموجهة لمعالجة قوة التمرين المناسب لفترة معينة ( إستعادة الشفاء ) والعودة للوضع الطبيعي بشكل حجم التمرين وتكراره , زيادة تعقيد الواجب الملقى على اللاعب مما يضطره إلى التفكير بالمواقف الجديدة بحيث يجعله مخيراً للإستجابة المناسبة من عدة خيارات .
من المهم أن نجعل اللاعب مؤهلاً لإختيار أفضل الحلول من عدة إحتمالات لموقف مفترض لحظي ( مؤقت ) . في هذه الحالة من تنمية اللاعب وتطويره يسعى المدرب لجل تحقيق عدة أهداف بحيث يصبح اللاعب مستقلاً وقادراً بذاته تدريجياً في التنظيم داخل الملعب , ويكون قادراً على إتمام إنجاز المهمة بأقل مجهود ممكن , وأن يكون سلوكه ومعلوماته تنعكس على السيطرة التصاعدية في المجهود البدني . وأخيرا يجب أن يسعى لزيادة الكفاءة في جمع المعلومات التي تساعده في تنفيذ واجبه , وعليه يجب أن يكون قادراً على تقييم تصرفه التكتيكي لكي يهيء نفسه ويتكيف بحسب تغير مواقف اللعب الجديدة .

_________________
الدكتور أثير محمد صبري الجميلي
المشرف العلمي العام
عضو الاكاديمية الرياضية العراقية


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تطوير الذكاء التكتيكي للاعب الكرة الطائرة
مشاركةمرسل: الثلاثاء يناير 08, 2013 5:12 pm 
غير متصل
مدير الموقع
مدير الموقع
صورة العضو

اشترك في: الأربعاء ديسمبر 30, 2009 7:56 pm
مشاركات: 871
مكان: أبو ظبي
إضافة رد على هذا الموضوع :
أ‌. د. اثير محمد صبري أحمد الجميلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,
نشكر أساتذة كلية التربية الرياضية جميعاً على هذه المواضيع العلمية التي تم نشرها في جريدة التربية الرياضية بالعدد (6) في شهر كانون الأول 2012 م , أثناء تواجدنا في بغداد ومشاركتنا في المؤتمر العلمي الدولي الرياضي الأول الذي قامت بتنظيمه كلية التربية الرياضية بجامعة بغداد . لذا توفرت بين أيدينا هذه الجريدة التخصصية التي نشرت عدد من المقلات العلمية الرياضية وفي تخصصات رياضية وعلمية مختلفة , إرتأينا نشر بعض هذه المواضيع أو المقالات على منتديات الأكاديمية الرياضية العراقية لكي يستفاد منها أكبر عدد من الأساتذة والمدربين والباحثين والطلبة .
أما بالنسبة لمقالة الأخ د. سعد حماد التي حملت عنوان ( تطوير الذكاء التكتيكي للاعب الكرة الطائرة ) , فهي من المقلات العلمية المهمة للمدربين وللاعبين على حد سواء بالكرة الطائرة . وجدنا فيها أفكار ومعلومات كثيرة سجلها لنا الأستاذ د. سعد حماد نتيجة تحصيله الأكاديمي العالي ونتيجة خبراته التدريسية والتدريبية في كلية التربية الرياضية والفرق الرياضية داخل وخارج العراق .
أما ملاحظاتنا حول الموضوع هذا وعلى جميع المواضيع والمقالات التي سوف تتناول جانب الذكاء التكتيكي وبخاصة اللألعاب الفرقية مثل الكرة الطائرة وكرة السلة وكرة القدم وكرة اليد والهوكي غيرها , سوف تشمل مايلي :
- أن عملية تطوير الذكاء التكتيكي ( التصرف الخططي الذاتي الإيجابي الناجح ) سوف يعتمد على تطور القدرات البدنية والقابليات التوافقية الحركية الخاصة بتلك اللعبة او الفعالية الرياضية .
- أن عملية تطوير الذكاء التكتيكي للاعب يعتمد على تحسين وتطوير التحصيل المدرسي والأكاديمي والمعرفي للاعب , وهذا ما لم يتم تناوله في هذا المقال , حيث تم التركيز على تطوير الجوانب البدنية والحركية والإستجابات السريعة !
- أن عملية تطوير الذكاء التكتيكي للاعب بالألعاب الفرقية يجب أن يتناسب ويتوافق مع التصرفات والخطط التكتيكية الجماعية للفريق , ومع عمليات إنسجام أكثر من لاعب من نفس الفريق , ومع قراءة تصرفات أعضاء الفريق الخصم بشكل جيد أثناء المباريات للإستفادة منها تكتيكياً .
- لقد جاء بالمقال ( يجب تهيئة الإستجابة الحركية مما يحدث أثناء اللعب وهكذا تعطي أهمية خاصة للإدراك الحسي لمتطلبات المواقف الواجب تنفيذها أثناء المباراة ) ! بينما نقول بأن الإستجابة الحركية والإدراك الحسي للاعب يجب أن يتحسن ويتطور لأجل رفع مستوى الذكاء التكنيكي والتكتيكي جرّاء برامج تدريبية خاصة تساعد على تقليل زمن الإستجابة الحركية وزيادة سرعة الإدراك الحسي الفردي للاعب .
- أن عملية تطوير الذكاء التكتيكي سوف يعتمد على إستخدام المدرب للأساليب والوسائل التدريبية الصعبة والمعقدة والتي تتطلب تصرفات فردية سريعة ناجحة ومنها تمارين اللعب ( 1×1 / 1×2 / 2×2 / 2×3 / 3×3 ) وهكذا ! إستخدام الملاعب بأرضيات مختلفة , وظروف لعب صعبة .
- أن عملية تطوير الذكاء التكتيكي للاعب تتطلب إستخدام بعض القواعد والقيود في أداء المهارات أثناء التدريب , أو فرض مهارات وحركات تكنيكية معينة .
- أن من وسائل تطوير الذكاء التكتيكي تطوير المستوى العقلي والمعرفي النظري بالإجابة على أسئلة تكتيكية خاصة , ومشاهدة المباريات الكبيرة للفرق العالمية .


_________________
الدكتور أثير محمد صبري الجميلي
المشرف العلمي العام
عضو الاكاديمية الرياضية العراقية


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 2 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT


المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 37 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

اذهب إلى:  
By Iraq Sports Academy © 2008-2014 Dr.Omar Al-Khayat